Tarte Tatin set

التوقيع على اتفاقية مشروع وقفية القدس للبحث العلمي وجودة التعليم

بحضور رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور، تم في دار رئاسة الوزراء اليوم الاحد، التوقيع على اتفاقية مشروع وقفية القدس للبحث العلمي وجودة التعليم بالشراكة بين الجامعة الاردنية وجامعة القدس ومؤسسة منيب رشيد المصري للتنمية.

وتنبع رؤية الوقفية من توفير إطار مؤسسي منظم ومستدام لتأمين مصادر مالية متنامية لدعم إعداد وتأهيل الكوادر البشرية من فنيين وعلماء وباحثين من طلبة الجامعات الأردنية والفلسطينية، وانتاج المعرفة والابتكارات والصناعات الابداعية من خلال توفير بيئة داعمة ومحفزة للباحثين على الابتكار والإبداع العلمي والتكنولوجي والأدبي والثقافي، وتأمين التمويل المالي لدعم الطلاب المتميزين، وذلك من خلال مئات المنح الدراسية.

واعرب رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور عن الشكر والتقدير لمؤسسة منيب المصري على هذا الوقف الكبير وعلى هذه المبادرة لاحدى الشخصيات الفلسطينية التي تؤكد في مغزاها على الجمع بين حب فلسطين وحب الاردن في نفس الوقت. وقال ان هذه الروحية نحتاج الى تعزيزها في هذه الاوقات بان حبك واخلاصك لفلسطين وللاردن لا يتناقضان ابدا " اذ لا تناقض بين هاتين الوطنيتين". وأضاف أن استثمار هذه الاموال في مثل هذه الوقفية المهمة المعنية بتطوير مرفق البحث العلمي والمراهنة على جيل العلماء الشباب فيه درس ورسالة لكل من أنعم الله عليه بالقدرة المالية ان هناك أوجه كثيرة للبذل والانفاق، لافتا الى ان نجاح هذه المبادرة سيكون مرتبطا بالقائمين عليها لاستمرارية العطاء. ونقل رئيس الوزراء تحيات ومحبة جلالة الملك عبدالله الثاني الى الشخصيات المقدسية والفلسطينية التي حضرت حفل التوقيع والى الشعب الفلسطيني الشقيق، مؤكدا ان لا احد ينافس جلالته في حبه ودفاعه عن الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، لافتا بهذا الصدد الى ان الاردن لن يتوقف لحظة واحدة عن خدمة فلسطين واحترامه لخيارات الشعب الفلسطيني. وأعرب منيب رشيد المصري عن ثقته بان هذه الوقفية ستسهم في ايجاد ثقافة جديدة للبحث العلمي وتطويره، قائلا: سنبذل كل ما في وسعنا لجعل هذه الوقفية عملا مميزا يركز على البحث العلمي وجودة التعليم، مشيرا الى ان الوقفية ستعمل على تقديم منح وقروض ميسرة للطلبة. واشار رئيس الجامعة الاردنية الدكتور اخليف الطراونة الى انه سيصار الى تأسيس مركز للبحث العلمي وجودة التعليم في الجامعة الاردنية باسم مركز منيب المصري بقيمة مليون دينار تبرع بها المهندس المصري مثلما سيتم تأسيس شركة مساهمة خاصة لا تهدف الى الربح بمشاركة الجامعة الاردنية وجامعة القدس ومؤسسة منيب المصري مؤكدا أهمية البحث العلمي في تعزيز قدرات الشباب وتوظيف المعرفة. ولفت الى أهمية هذه الشراكة بين الجامعة الاردنية وجامعة القدس ومؤسسة منيب المصري لا سيما في ظل هذه الظروف التي تعيشها مدينة القدس وسكانها، مشيرا الى ان الوقفية ستقدم منحا لابناء فلسطين للدراسة في الجامعات الاردنية.

من جهته اشار رئيس جامعة القدس عماد ابوكشك الى أهمية هذه الوقفية في توفير الدعم الحقيقي لتغيير البيئة الفكرية نحو البحث العلمي، مؤكدا أن على الجامعات ان تعيد الاعتبار للبحث العلمي وربطه بالتنمية.

إذا أمنت أنك تستطيع أن تفعل، سوف تفعل.